فيسبوك تحد أكثر من وصول المحتوى السياسي

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-09-02 15:56:04 - اخر تحديث: 2021-09-05 13:31:45

ذكر موقع سي نيت، أن فيسبوك أعلنت أنها بصدد توسيع نطاق تجربة بدأتها الشركة في وقت سابق من العام لتقليل كمية المحتوى السياسي في قائمة آخر الأخبار على حسابات فيسبوك الشخصية.


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-luchezar

وفي شهر فبراير، صرحت الشركة بأنها ستبدأ بتجربة تقليل وصول المحتوى السياسي الذي يظهر للمستخدمين في الولايات المتحدة وكندا والبرازيل وإندونيسيا. وفي منشور على مدونتها، قالت الشركة إنها بعد تلقيها ردوداً إيجابية قررت توسيع نطاق التجربة لتشمل دولاً أخرى مثل كوستاريكا والسويد وإسبانيا وأيرلندا.
وذكرت الشركة أيضاً أنها ستركز أكثر على التعليقات والردود السلبية للمستخدمين حول المنشورات التي تتعلق بالسياسة والأحداث الجارية، بدلاً من تركيزها على مدى احتمالية أن يقوم الشخص بالتعليق أو مشاركة المحتوى السياسي.
وأشارت الشركة إلى أنه يمكن للناشرين متابعة نشاط التفاعل مع صفحاتهم ومنشوراتهم. كما نوهت فيسبوك في منشورها إلى أنها قد توسع نطاق هذا التجربة لتشمل عدداً أكبر من الدول في الأشهر المقبلة.
والجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها منصة التواصل الاجتماعي الأشهر، فيسبوك، الحد من وصول المحتوى السياسي والإخباري إلى مستخدميها. ففي أوائل عام 2018، قال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، إن فيسبوك توجه تركيزها الآن نحو إعطاء الأولوية أكثر لمنشورات العائلة والأصدقاء، بدلاً من منشورات الوكالات الإخبارية والعلامات التجارية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل