أبرز مشاكل الأطفال في المدرسة الإبتدائية

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-09-15 13:57:37 - اخر تحديث: 2021-09-19 11:18:12

لكل مرحلة عمرية مشاكلها، والتي تتأثرين بثلاثة أمور، الأول هو شخصية الطفل نفسه، والثاني هم الأهل وعلاقاتهم الاجتماعية ببعضهم، أما الثالث فهو التربية المدرسية،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: AleksandarNakic - istock

والتي لا تنجح في تنظيم سلوك الطفل إلاّ بالتعاون مع أهله، لكن هناك مشاكل تخص المدرسة نفسها موجودة في أي مرحلة، ومنها الابتدائية، والتي سنناقشها في هذا الموضوع، بعد استشارة عدد من الاختصاصيين التربويين.

أولاً: مشكلة السلوك العدواني
ويظهر ذلك في صور عديدة منها:
1- الشجار بين الطلاب بعضهم ببعض.
2- الشتائم المتبادلة بين الطلاب والإعتداء على بعضهم البعض أيضاً.
3- التعرض للمعلم بالشتم غير الموجه أو الموجه، وفي بعض البلدان، حصلت هناك اعتداءات مباشرة عليه، أو على ممتلكاته.
4- التعرض للإدارة المدرسية، و تعتبر هذه المشكلة خطيرة لما يكون لها من دور في منع سير العملية التربوية على وجهها الصحيح، بالإضافة الى ما تسببه من هدر في طاقة المعلم والطالب على حد سواء.

ثانياً: المشاكل الصحية
أهم أسباب المشاكل الصحية هي سوء التغذية وضعف مقاومة الأمراض ما يؤدي إلى العجز عن تركيز الانتباه وكثرة التغيب عن المدرسة وهذا يؤثر على التحصيل الدراسي، للطالب، ويظهر هذا بوضوح في الرياضيات، المادة التراكمية متكاملة البناء، وفي الأنشطة والمهمات التعليمية، كما قد يكون الطفل أكثر حساسية وشفافية من الناحية العاطفية وعلاقاته الاجتماعية وهذا ما يؤثر بشكل أو بآخر على انضباطه الصفي.

ثالثاً: المشاكل الانفعالية
فالطفل المنطوي القلق، يجد صعوبة في مجابهة المواقف والمشكلات الجديدة.
وقد يؤدي قلق الأطفال يعود إلى تعرضهم لأنواع من الصراعات الأسرية أو صراعات نفسية بداخلهم. فيجد الطفل يجد المدرسة بيئة مهددة، وخاصة إذا اتخذ المعلم موقف المعاقب المتسلط، ولم يقم بدوره كموجه ومرشد للتلاميذ ومعين لهم على التغلب على الصعوبات المدرسية.

رابعاً: مشاكل تتعلق بالمناهج الدراسية
أحياناً توجد مناهج دراسية مكثفة، ولا تتناول بيئة الطالب، بحيث تعيق موهبته عن كأن تمنعه من نشاطات الرسم أو التمثيل أو الرياضة. حتى الطلبة في الفصل قد يفوق عددهم المطلوب، بحيث يشعر الطالب بأن المدرس مشغول عنه، ولا يهتم بمشكلاته، وأنه يعمل كجهاز تسجيل يلقّن المعلومات ثم يطالب التلاميذ بتخزين هذه المعلومات وحفظها للاختبار، وهذا يدفع التلميذ للفشل الدراسي.

خامساً: مشاكل تتعلق بالمباني المدرسية
1- قد يكون المبنى مستأجراً، وغير مهيأ لحركة الطلاب.
2- قد لا يناسب المرحلة العمرية للطالب.
3 – شكله مزعج ولا يساعد على الابتكار وحب التعلم.

أسباب تسرّب الطلاب في المرحلة الابتدائية
1 - أسباب أسرية: من خلال تخلي الاباء عن التزاماتهم ومسؤلياتهم تجاه أبنائهم بسبب الطلاق وjفكك العائلة، أو القسوة في التعامل مع الأبناء أو ضعف الوعي الابوي بأهمية تعليم الابناء.
2 - أسباب اقتصادية: أي حاجة الأسرة إلى زيادة دخلها الحالي الذي يؤدي الى انخراط الاطفال في سن مبكرة في العمل، وترك المدرسة لضعف إمكانية الأسرة لتحمل النفقات بسبب الدخل المنخفض وقلة الموارد المالية.
3 - الأسباب التربوية: سوء معاملة بعض المعلمين للتلاميذ، واتباع أسلوب العقاب البدني وسوء التفاهم مع أولياء أمور التلاميذ.
4 – الأسباب النفسية: يعاني الكثير من التلاميذ من مشاكل نفسية، تؤدي إلى تسربهم من الدراسة مع عدم تأقلم التلميذ مع الأجواء الجديدة للمدرسة وعوامل نفسية أخرى منها ضعف التركيز والذاكرة وصعوبة الحفظ وسهولة التشتت والشرود والنسيان.
5 – أما عن تسرب الإناث، فيعود لضعف وعي أولياء الامور بأهمية إكمال بناتهم للمرحلة الإبتدائية، وحاجة الأسرة إلى عمل البنت في البيت. وعدم تقبل اختلاط الإناث والذكور من بعض الآباء.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل