‘ أنو شروان لبنان ‘- بقلم : زهير دعيم

2021-10-15 22:34:22 - اخر تحديث: 2021-10-17 07:24:55

أمركَ غريب يا بلد جُبران ونعيمة وبشارة الخوري ! أمرك غريب يا بلد فيروز والصّافي والصّبوحة والرّوميّ !


زهير دعيم - صورة شخصية

أمرك غريب يا بلد الأرز والمجد الأثيل !
 فبعد الانفجار المُدمّر الذي حرق بيروت ومرفأها وأودى بحياة  العشرات بل والمئات، وحرق فيها اليابس والذّابل والأخضر ، يأتيك السّيّد !!!! فيوصي قبل أشهر بعزل القاضي فادي صوّان ، فيكون له ما يريد . (وهل هناك  من يستطيع ان يقول للأعور أعور بعينه ؟) ... واليوم يهدّد إن لم تعزلوا القاضي طارق البيطار - هذا القاضي الذي تجرّا واستدعى الوزير السابق النائب  علي حسن خليل  – للمثول امامه بتهمة القتل والاهمال في قضية الانفجار _  أن لم تعزلوه سريعًا فستقوم الدنيا ولن تقعد !!! .والدنيا في لبنان من طبيعتها قافزة وقائمة ولا تريد أن تقعد أو تهدأ ، وكيف تقعد والحليب أصبج شهوة والخبز أضحى أمنيّة والدولار  بات سلطانًا.
    أين يعيش هؤلاء القوم ؟!!
ينادون بالعدل والقضيّة والمقاومة ، ويدوسون تحت غليظ بساطيرهم القضاء والعدالة والقانون ...
 كلّ ذلك مخافة ان يسقط القناع ، ويظهر العري الفاضح البشع ، وتطير " قُدسية"  الكلمات الجوفاء الذي شبع منها جائعو لبنان – وما أكثرهم ؟!!!- وشبعنا نحن منها هنا وفي كلّ الشرق.
  ذهب صوّان وسيذهب البيطار وسيأتي بيطار آخر سيكون تحت نصل السّكين، إن لم يسر حسب أهواء السيّد ، فيستر كلّ شيء ، ويطمر كلّ الاشياء تحت  الرماد والركام.. فقد ذهبت الضحية والسّرّ معها !!!
من يدري فقد  يُعزل ألف بيطار وصّوان بشطحة قلم وهمسة خطاب مللناه وشبعنا وألفناه  .
   قم يا جبران وقل بالفمِ الملآن :
هذا ليس لبنان الذي تغزّلتُ به .
هذا ليس لبنان الذي تُغنّيه الشمس من فوق قمة صّنّين .
هذا ليس البلد الذي أوجد أهلوه الحرف .
 هذا ليس البلد الذي  خصّه الله بفيروزة ملأت الآفاق شدوًا.
هذا بلد الجوع والفقر والعوز والموّال الحزين فوق جثمان العدالة.
مسكين  انت  يا لبنان " رُحْتَ تحت الارجل  " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل