اكتشاف الأصول الغامضة لأشد ومضات الضوء سطوعا في الكون

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-10-19 18:31:33 - اخر تحديث: 2021-10-24 09:05:49

يأتي معظم الضوء في كوننا من نجوم مثل شمسنا في مجرات أخرى، إلا أنه غالبا ما يتعامل العلماء مع ومضات قصيرة ومشرقة تتفوق على المجرات بأكملها.


صورة للتوضيح فقط - iStock-vovan13

ويُعتقد أن بعض ألمع الومضات في الكون ناتجة عن أحداث كارثية، مثل موت النجوم الضخمة أو اصطدام نجمين نيوترونيين، حيث تُعرف هذه الومضات الساطعة باسم "العابرة".
ولطالما درس العلماء الأصل الغامض لهذا الضوء الأكثر سطوعا أو "العابر" للحصول على نظرة ثاقبة لموت النجوم وأعمارها وتطور الكون.
وفي أكتوبر 2014، اكتشف برنامج مراقبة طويل المدى للسماء الجنوبية باستخدام تلسكوب شاندرا، تلسكوب الأشعة السينية الرائد في وكالة ناسا، أحد هذه الأحداث العابرة الغامضة التي تسمى CDF-S XT1: وهي عبارة عن عابر ساطع يدوم بضعة آلاف من الثانية.
وكانت كمية الطاقة التي يطلقها CDF-S XT1 في الأشعة السينية مشابهة لكمية الطاقة التي تنبعث منها الشمس على مدى مليار سنة.
ومنذ الاكتشاف الأصلي، توصل علماء الفيزياء الفلكية إلى العديد من الفرضيات لتفسير هذا الأمر العابر، ومع ذلك، لم يكن أي منها قطعيا.
وفي الدراسة الحديثة، وجد فريق من علماء الفيزياء الفلكية بقيادة زميل ما بعد الدكتوراه في OzGrav، الدكتور نيخيل سارين، من جامعة موناش، أن ملاحظات CDF-S XT1 تتطابق مع توقعات الإشعاع المتوقعة من تيارات نفاثة عالية السرعة تقترب من سرعة الضوء. ولا يمكن إنتاج مثل هذه "التدفقات الخارجة" إلا في ظروف فيزيائية فلكية قاسية، مثل تمزق نجم بسبب ثقب أسود هائل، أو انهيار نجم ضخم أو اصطدام نجمين نيوترونيين.
ووجدت الدراسة أن التدفق المنبعث من CDF-S XT1 نتج على الأرجح عن طريق اندماج نجمين نيوترونيين معا.
وهذه الرؤية تجعل CDF-S XT1 مشابها لاكتشاف عام 2017 المهم المسمى GW170817، أول ملاحظة لموجات الجاذبية، وتموجات كونية في نسيج المكان والزمان، على الرغم من أن CDF-S XT1 يبعد 450 مرة عن الأرض.
وهذه المسافة الهائلة تعني أن هذا الاندماج حدث في وقت مبكر جدا من تاريخ الكون، وقد تكون أيضا واحدة من أبعد عمليات اندماج النجوم النيوترونية التي تمت ملاحظتها على الإطلاق.
وتعرف تصادمات النجوم النيوترونية بأنها الأماكن الرئيسية في الكون حيث تتكون العناصر الثقيلة مثل الذهب والفضة والبلوتونيوم.
ونظرا لحدوث CDF-S XT1 في وقت مبكر من تاريخ الكون، فإن هذا الاكتشاف يعزز فهمنا لوفرة العناصر الكيميائية للأرض.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل