‘كيف بدي أئمن على حالي؟‘ – بالفيديو: معلمات من عرابة بعد اطلاق النار على المديرة:‘ نشعر بالخوف‘

من فتح الله مريح مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-23 12:25:46 - اخر تحديث: 2021-11-23 13:40:33

شهدت مدارس مدينة عرابة، اليوم الثلاثاء، اضرابا عاما وذلك احتجاجًا على حادثة الاعتداء على مديرة مدرسة البخاري الاعدادية في المدينة، يوم أمس، المربية ردينة شلاعطة،

 التي تعرضت لاطلاق نار لدى ترجلها من سيارتها عند مدخل المدرسة وذلك أما طلابها الذين كانوا في طريقهم الى المدرسة .
كما شهدت بلدية عرابة اضرابا لمدة ثلاث ساعات بدعوة من " هستدروت هماعوف "  .
على صعيد متصل، أفادت المتحدثة بلسان مستشفى " بوريا " الذي ترقد فيه المربية ردينة شلاعطة، للعلاج " ان المديرة خضعت لعملية جراحية  بعد ظهر أمس ".

" لا اشعر بالأمان بعد هذه الحادثة "
واوضحت المتحدثة بلسان المستشفى " ان العملية استمرت عدة ساعات وقد انتهت العملية بنجاح " .
وفي سياق متصل تحدثت معلمات من عرابة ، عن مخاوفهن الجمة بعد حادثة اطلاق النار على المديرة  ، اذ  أعربت المعلمة خديجة قراقرة عن استيائها واستنكارها الشديد لهذه الحادثة قائلة: " هذا العنف والخوف المستشري في المجتمع وصل الى مدارسنا، أصبحت لا اشعر بالأمان بعد هذه الحادثة. نحن اليوم جميعاً نقف مجتمعين كيد واحدة من اجل التضامن مع المديرة ومع أنفسنا ايضاً واستنكار الوضع المؤسف الذي وصلنا اليه. كما وادعو ان تتحسن صحة المديرة وتتماثل للشفاء في الوقت القريب".

" امر مؤلم ومخيف "
من جانبها قالت المعلمة، بثينة بدارنة: " فور سماعنا بخبر إطلاق النار على المديرة ارتابنا خوف شديد، فالمديرة ردينة محترمة، معطاءة ومتفهمة وان يصل الامر الى تهديد حياتها امام طلاب المدرسة امر مؤلم ومخيف. للأسف انعدم الأمان في مجتمعنا على إثر موجات العنف المنتشرة في كل انحاء مجتمعنا العربي. على الرغم من اننا قمنا بحملة لمدة أسبوع من اجل تعزيز روح التسامح والمحبة بين الطلاب، الا ان ما نشهده اليوم من عنف متزايد امر صادم ومؤلم. وقد وصلنا لمرحلة ان نعمل على إرضاء الطالب والمعلم والاهل من اجل ان نكمل يومنا التدريسي".

" المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على عاتق الشرطة "
وتابعت قائلةً: " المسؤولية الأولى والأخيرة تقع على عاتق الشرطة التي لا توفر أي رادع لعمليات الاجرام في المجتمع وتقوم بتسكير الملف دون معرفة المجرم ودون بذل أي جهة تُذكر. لا أرى أي تقدم في موضوع معالجة العنف فما سمعناه حتى الان في الكنيست هو فقط توفير ميزانيات لمحاربة العنف ولكن دون معرفة الوسائل لذلك وما إذا تطبق الامر ام لا.
" وأضافت المعلمة خديجة قراقرة: " انا انتظر اللحظة التي ستلقي فيها الشرطة القبض على المجرمين. ففي كل يوم نشهد قتل شباب ونساء في المجتمع دون معرفة المجرمين ومحاسبتهم على افعالهم".


تصوير موقع بانيت

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل