سامي هواري :‘ السياحة العالمية في عكا باتت معدومة ، وما زلنا نكافح ونناضل من أجل لقمة عيشنا ‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-24 21:44:07 - اخر تحديث: 2021-11-25 22:35:43

ألقت ازمة كورونا العالمية ظلالها الثقيلة على قطاع السياحة عالميا ومحليا..وكانت مدينة عكا باسواقها وبلدتها القديمة قد تضررت كثيرا من ازمة كورونا ، خصوصا في ظل قلة توافد

السياح الاجانب إلى البلاد....
وصاحب ازمة الكورونا ، تردٍ في الاوضاع الاقتصادية لسكان مدينة عكا ، في ظل غلاء معيشي يحتاج البلاد ...
وللوقوف على الاوضاع المعيشية لاهالي مدينة عكا، ولتسليط الضوء على الوضع السياحي في المدينة ، تحدث مراسل قناة هلا، فتح الله مريح، مع المستشار التنظيمي والمرشد السياحي سامي هواري من عكا.

" لا وجود للسياحة العالمية في عكا "
قال سامي هواري لقناة هلا :" لا وجود للسياحة العالمية في عكا ، نحن نعرف أنه منذ ما يقارب السنتين انقطعت السياحة العالمية بسبب وقف رحلات الطيران من جميع أنحاء العالم الى البلاد ، في الآونة الأخيرة سمعنا عن إعادة الرحلات الجوية ولكن حتى الان لم نلاحظ أية أفواج سياحية أجنبية . صحيح أنه يأتي الى مدينة عكا العديد من الافواج السياحية الداخلية ، من مجموعات عربية ومجموعات يهودية ، ولكن في هذا الوقت الأكثر المجموعات اليهودية ، حيث تتجول في المدينة وتستمتع باثارها ، تذهب الى الميناء وتبحر في جولة بحرية حول أوار المدينة " .

" ما زلنا نكافح ونناضل "
وأضاف سامي واري لقناة هلا :" نعاني كثيرا في مدينة عكا ، حيث هناك عدد من المصالح التي توقفت عن العمل وأغلقت أبوابها بسبب جائحة الكورونا وبسبب الأحداث التي عصفت بالمدينة يف شهر أيار ، ولكن ما زلنا نكافح ونناضل وسوف نستمر بفضل الافواج السياحية التي تأتي من البلاد ومن مناطق السلطة الفلسطينية " .

" هناك حاجة لتنظيم أصحاب المرافق السياحية "
وأكد هواري في حديثه لقناة هلا :" أرى في السياحة مستقبل مدينة عكا ، وأنا سعيد بأن المواطنين العرب من عكا وضواحيها بدأوا يستثمرون في عكا من الناحية السياحية ، بإقامة المرافق السياحية وغرف ضيافة وفنادق صغيرة ومقاه ومطاعم ، سعيد جدا بأن العرب بدأوا يتوقفون عن بيع عقاراتهم .. وأنا أرى أن هناك حاجة لتنظيم أصحاب المرافق السياحية ، فمن خلال التنظيم يكونون قادرين على استجلاب المساعدات الحكومية وجلب السياح وطرح الكثير من المبادرات والحملات التي سوف تعود عليهم بالفائدة " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل