عراقي يتمسك بالأمل بعد اختفاء أسرته منذ مأساة غرق المهاجرين في القنال الإنجليزي

تقرير رويترز

2021-12-01 12:01:10 - اخر تحديث: 2021-12-01 15:29:53

قال رزكار حسين العراقي الكردي إنه فقد الاتصال مع أسرته منذ مأساة غرق المهاجرين في القنال الإنجليزي الأسبوع الماضي لكنه ما زال متمسكا بأمل أن يكونوا بخير وعلى قيد الحياة.

في آخر مرة تحدث فيها رزكار حسين مع زوجته وأبنائه الثلاثة، أخبرته ابنته إنهم صعدوا لتوهم على متن قارب سيعبر بهم القنال الإنجليزي من فرنسا إلى بريطانيا.
ومنذ ذلك الحين، انقطعت أخبارهم عنه بينما ينتظر حسين العراقي الكردي من مدينة دربنديخان على أحر من الجمر أي أخبار عنهم.
وكانت زوجته قد استعانت بمهربين للوصول إلى الاتحاد الأوروبي مع أبنائهما الثلاثة وهم في السابعة والسادسة عشر والاثنين وعشرين عاما.

وقال حسين من منزل أقارب له إن أسرته سافرت إلى تركيا قبل نحو أربعة أشهر ثم توجهت إلى إيطاليا ومنها إلى فرنسا على أمل الوصول إلى بريطانيا وبدء حياة جديدة.
وحسين الذي يعمل شرطيا، باع منزله ومعظم محتوياته مقابل 35 ألف دولار واقترض 10 آلاف دولار أخرى لدفع تكاليف الرحلة لأفراد أسرته والمبالغ التي طلبها المهربون الذين كان على اتصال بهم خلال ذلك الوقت.

ولقي 27 مهاجرا حتفهم عندما غرق زورقهم في القنال الإنجليزي الأسبوع الماضي، في أسوأ حادثة من نوعها يشهدها أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم.

ويرفض حسين التخلي عن الأمل في أن تكون عائلته بخير وعلى قيد الحياة.

وبحسب مسؤولين، تم حتى الآن جمع عينات الحمض النووي لعائلتين من الضحايا المحتملين على أمل التعرف عليهم. وبمجرد تحديد هوياتهم سيتم إصدار بيان رسمي يتضمن أسماء الضحايا.

وحتى ذلك الحين، يسرع حسين وأقاربه للرد في كل مرة يرن فيها جرس الهاتف لكنه في الوقت نفسه تعب من الرد على المكالمات خوفا من سماع أسوأ خبر يخشاه.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل