تعرف على بلادي : منطقة فرديسيا في الطيبة

بقلم المربي : محمد صادق جبارة

2022-01-18 13:54:00 - اخر تحديث: 2022-01-18 14:41:15

تقع منطقة فرديسيا فوق رقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي الأوسط وتحيط بها بعض التلال من الشرق والشمال الشرقي والجنوب وترتفع المنطقة قرابة 75 م


المربيّ محمّد صادق جبارة

عن سطح البحر وقد امتدت مبانيها باتجاه الشمال الغربي مع امتداد الطريق الفرعية التي تربط المنطقة بطريق مدينة قلقيلية - طولكرم، أي طريق السلطانة كما كانت تدعى (شارع 444) وهي جزء من مناطق الطيبة تقع شمال بلدة الطيبة كما قلنا، وكانت قرية صغيرة عدد منازلها 15 منزلاً، بلغ عدد سكانها عام 1922 م، 15 نسمة جميعهم مسلمون وازداد عددهم عام 1931 م إلى 55 .

فرديسيا بفتح أوله وسكون ثانية وكسر ثالثة وسكون رابعة وياء والف ،و"فرديسيا" تحريف لـ " فردوس " وهي كلمة ايرانية من " Pairs Daeza " ومعناها حديقة وبستان مسور أو مسيج وقد دخلت هذه اللفظة إلى جميع اللغات السامية في أزمنة قديمة .
والفردوس في العربية البستان الجامع لكل ما يكون في البساتين ( مذكر وقد يؤنث ) والوادي الخصيب والمكان الذي تكثر فيه الكروم والفردوس أيضاً اسم جنة من جنات الآخرة جمعه فراديس .
أقطع الظاهر بيبرس فرديسيا بكاملها في عام 663 هـ للأمير " سيف الدين بيدغان " لأن فرديسيا كانت من بين قرى وعقارات السلطان بيبرس المخصصة لأمرائه بعد أن طرد الصليبين .

"
كانت القرية تقوم على السفح الشمالي الغربي لأحد تلال السهل الساحلي وكان في وسع الناظر منها أن يرى البحر الأبيض المتوسط غرباً ، وطولكرم شمالاً ، وكانت تقع شمالي بلدة الطيبة ، ومتصلة بها طرق فرعية ، و كانت في تلك المنطقة طريق جانبيه تربط فرديسيا بطريق طولكرم ، وقد عدت فرديسيا "قائمة" في الموقع الصليبي الذي كان يعرف باسم فرديسي (PHARDESI) في سنة 1596م، كانت فرديسيا قرية في ناحية بني صعب (لواء نابلس) ، وعدد سكانها 83 نسمة ، وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والزيتون ، بالإضافة إلى عناصر أخرى من الإنتاج كالماعز وخلايا النحل .
في أواخر القرن التاسع عشر ، كانت فرديسيا قرية صغيرة قريبة من أطراف مجموعة تلال .
وكانت منازلها مبنية في موازاة الطرق الممتدة جنوباً وغرباً ، بحيث تشكل مثلثاً وكان عند المشارف الغربية للقرية مقام مسمى باسم رجل دين يدعى الشيخ موسى الدسوقي و هو رجل دين، وكان ثمة إلى الشمال من القرية ينبوع ماء يتزود السكان منه للشرب، كما كان في جوار القرية بضع آبار، بين سنة 1944/1945 كان في فرديسيا مجموعة أراضي 384 دونماً مخصصاً للحبوب، و 187 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين منها 150 دونماً حصة الزيتون .
في منتصف أيار من سنة 1948 هجر سكانها إلى بلدة الطيبة مع العلم أنها تبعد عن مدينة طولكرم 2.5 كم .

القرية بين السنين 1948 - 1978 :
سويت المنازل كلها بالأرض إلا منزلاً واحداً ، يتبعثر الحطام في أرجاء الموقع ، ولا سيما حول ذلك المنزل الذي لم يدمر ، والمنزل المذكور مستطيل الشكل ، في جهته الشرقية مدخل مقنطر ونوافذ مقوسة ، وقد تلفت إحدى غرفه واختفى سقفه ولكن قبل سنين هدم البيت وهو آخر البيوت القديمة في فرديسيا . وفي الجهة الغربية نجد قبر فوقه شاهر كتبت آيات قرآنية عليه ، و نشاهد مقبرة القرية إلى الشمال الغربي من هذا القبر ، أما منطقة فرديسيا في أيامنا هذه أصبحت منطقة مأهولة بالسكان تابعة لبلدة الطيبة ذات موقع جغرافي جميل ولا ننسى الشوارع المعبدة الممتدة نحو المنطقة .
استخرجت من منطقة فرديسيا خلال الحفريات الأثرية خزفيات من العصر الحديدي (القرن العاشر قبل الميلاد وتابوت حجري من زمن الرومان) .
يشار إلى أن معظم سكان فرديسيا كانوا من عائلة الدسوقي وعائلة محي الدين وكان مختار قرية فرديسيا المرحوم الشيخ خليل عبد الحميد الدسوقي ما بين فترة الأتراك والإنكليز .
أود أن أذكر القارئ أن حدود منطقة فرديسيا المتعارف عليها في بلدة الطيبة من الشرق منطقة ملعب أبو الهوى ومن الغرب منطقة أبو العقارب ومن الشمال الحدود ما بين الطيبة والضفة الغربية ومن الجنوب مسجد خالد بن الوليد .
أذكر أن منطقة فرديسيا كانت منطقة سياحية جميلة يؤمها جميع طلاب مدارس الطيبة في فصل الربيع يتمتعون في جمال الطبيعة وخاصة عند الجولات المدرسية .
ولا ننسى كثرة أشجار اللوز في المنطقة فعند الرحلات المدرسية كنا نذهب إلى المنطقة لقطف ثمر اللوز لنأكله خلال رحلتنا المدرسية .  وما تميز هذه المنطقة أنها كانت مليئة بالأزهار البرية الجميلة ، ولقد كثرت المراعي في هذه المنطقة ، لخصوبة أراضيها وكثرة المياه .
ونود أن نذكر القارئ بأن سكان قرية فرديسيا كانوا يملكون قطعة أرض تدعى بخربة الدسوقية نسبة لعائلة الدسوقي أو غابة فرديسيا وهي تقع غربي بلدة الطيبة ومقام عليها اليوم (بلدة البرديسيا) ، ويوجد فيم يتحدث عن هذه المنطقة التابعة لأهالي فرديسيا .
 


الصور من الكاتب محمد جبارة

 

 




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل