دراسة: رياضة الجري تقلل الرغبة بتناول الوجبات السريعة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2022-05-09 10:00:00 - اخر تحديث: 2022-05-10 07:19:04

كشفت دراسة حديثة أن الجري بقوة قد يقضي على الرغبة الشديدة في تناول الوجبات السريعة أثناء نقص السعرات الحرارية. وتوصل العلماء في تجربة أجريت على القوارض،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: alvarez - istock

أن النشاط البدني الشاق حد من رغبتها في تناول كريات عالية الدهون بعد شهر من اتباع نظام غذائي مقيد.
ومن المعروف أن التغيرات الهرمونية التي تحدث عندما نمارس تمارين رياضية عالية الكثافة لها تأثير كبح الشهية على المدى القصير، فيما ذكر الباحثون إن التمرينات يمكن أن تساعد الناس على مقاومة الإشارات لاستهلاك الأطعمة الدهنية، خاصة إذا كانوا يتبعون نظاماً غذائياً لفترة من الوقت وبدأت الرغبة الشديدة بتناول هذه الأطعمة في تزايد.
وصرح الدكتور براون، عالم الأعصاب في جامعة ولاية واشنطن الذي قاد الدراسة نحن نبحث دائماً عن هذه الحبة السحرية، والتمرين أمامنا مباشرة مع كل هذه الفوائد.
وبدأت التجربة الأخيرة لاختبار ظاهرة تسمى "حضانة الشغف"، وهذه هي النظرية القائلة بأنه كلما طالت مدة حرمان شخص ما، زاد شغفه به.
وتقوم التجربة على تدريب مجموعتين من 14 فأراً على سحب رافعة تعمل عند تنشيطها على تشغيل ضوء وإصدار نغمة موسيقية قبل توزيع حبة طعام غنية بالدهون.
و بعد التدريب، وضع الباحثون خطاً أساسياً لعدد المرات التي تضغط فيها القوارض على الرافعة للحصول على الحبيبات، ثم قاموا بعد ذلك بتقسيم الفئران إلى مجموعتين، خضعت إحداهما لنظام تمرين مكثف ومجموعة أخرى للمقارنة.
وتم منع كلتا المجموعتين من الوصول إلى الرافعة والكريات عالية الدهون لمدة شهر، وبعد ذلك تم السماح لجميع القوارض بالوصول إلى الرافعة مرة أخرى، ووجد العلماء أن الفئران التي مارست الرياضة شدّت الرافعة بشكل أقل بكثير من تلك التي لم تمارس نظام التمرين.
وقال الدكتور براون إن هذا يشير إلى أن التمرين ساعد في الحد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الدهنية لدى القوارض.
وإثر هذا الاكتشاف، يخطط الفريق الآن لاختبار مدى تأثير مستويات مختلفة من التمارين على هذا النوع من الرغبة الشديدة، بالإضافة إلى معرفة كيف ينتج النشاط البدني بالضبط هذه المقاومة للرغبة الشديدة في الدماغ نفسه، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل