‘ مَليحةُ سنواتٍ عِجافٍ ‘ ، أقصوصة : نمر نمر

2022-05-17 07:43:02 - اخر تحديث: 2022-05-18 06:41:50

لم يحلم هذا حُلُمَ فرعون: سبع بقرات سٍمان يأكلهنَّ سبعُ عِجافٍ، ولا الحُلُم التالي: سبعُ سُنبلاتٍ خُضْرٍ وأخرى يابسات،ولا أضغاث أحلام، ولا مستشارون ومفسّرون

 
صورة توضيحية فقط : istock - juhide

 ولا مؤوّلون بهم يستعين،البيت بيت نعمة بالوراثة،أبٌ عن جَدٍّ، وأمٌّ حريصة لا تُبذّر،إنّ المُبذّرين كانوا إخوان الشّياطين، لكنّها لن تبخل ولن تُقَتّر على أحد، لسان حالها وهي تحتضر على فراش الموت، والجملة الأخيرة التي نطقتْ بها، قبل أن ترتقي للملاْ الأعلى: لا تقطعوا الخميرة من البيت، وهي لا تكتفي بخميرة العجين التي تُحفظ في الميزر للبركة والاستمراريّة، بل تبعد أكثر من ذلك، فالخميرة بعض الليرات الذّهبيّة والفلسطينيّة، ليس لأفراد الأسرة وحسب، بل لكلّ مزنوق أو محتاج،والحاجات إلها ساعات وقت الضّيق،خَلّي قرشك الأبيض ليومك الأسود!رغم مقولة مين شال غداه لَعَشاه من قلّة إيمانو بالله! ولكن جاء مَن قطعها واقتلعها.

كان ذلك في فترة الخطوبة،موقع أرض يُعرَف باسم: خلال الضّمْرة، وقد حيّر هذا الاسم عقول الجغرافيّين والمؤرّخين الأجانب والأعراب، حيث يُكتَب بالحروف اللاتينيّة:كِلال الدّمْرة،قال أحدهم:ما إلنا غيرُه، هذا بِبَحْبِش وْبِنَبِّش، ما بيدير الحَمْرة عا البورة،ولا بِخَلّي الدّعوة مستورة، بُخْطُفها من ثِمّ الطّير الّلي طاير في السّما،، اعتَدَل هذا في جلسته، وهو على يقين ممّا يقوله: مواقع الخَلّة/ الخلال أكثر مما تُعَدُّ وتُحصى، في كلّ ديرة من ديارنا وأديرتنا، أمّا الضّمْرة، وليس الدّمرة، فهي من الفعل ضمر ومشتقّاته، فنقول خيول ضامرة،أي رشيقة وليست سمينة، وهذا الموقع كباب الواد يبدأ مُتّسعاً ويضيق لانحساره بين جبلين، شالها قْواس نَشْل، زيّ القنّاص الماهر، الموسم: زرع أشتال التّبغ من أصناف: فرجيني،كَوَلة وترابزون، الأوّلان اسمان لولايتَين أمريكيّتين والثالث ولاية تركيّة، حيث استُحضِرت البذور من هناك، البعض، كما يقول الرّاوي يا سادة يا كرام، والعِلم عند الله،والمؤمن يُبقي له مخرجاً!

 يقبض على العاتول بيمناه، ويحمل الإبريق/ النُّصّيّة بيسراه، يُبَوّش للشتلة بعاتوله الخشبي وسكّته الحديديّة،شُغل حدّادي ترشيحا المَهَرة، مع سكبة ماء من الزّنبوعة، كي يتّسع البوش ولا يتراكم التّراب/ ومليحة تضع الشّتلة بلباقة ومهارة في البوش مباشرة، بعد التقاطها من عبطة بِيُسْراها، مزوّدة بسكبة ماء أخرى، ثم تهيل التراب عليها لطمر الجدور والسّاق،وتبقى النّونة منتصبة كعروس بنت سَبَتَعْش،  قد تصل إلى أوهام مكشوفة لمواصلة النّمو في عالم جديد ونحو مستقبل سعيد،والحديث ذو شجون قد يصل إلى آمال وأمنيات وأحلام وأوهام مستقبليّة في عالَم مثالي لا تشوبه شائبة كالمدينة الفاضلة، الحَمُو يقول مُنبّهاً: إنتو جايين تزرعوا دُخّان ولاّ تِتْوَشْوَشوا، يلاّ شدوّا الهمّة خلينا نزرع الشّتلات ونروّح، وبعدين لاحقين ع َ القيل والقال، وتقول الحماة: ليش بَصْلَتَكْ محروقة دايماً، خلّيهن مبسوطين مع بعضهم، والشُّغل لاحقين عليه يا ابن الحلال، هذا مَحْرَمْنا وابن حلال،مْنعرفوا حِلّة نَسَب، كلنا رَبيانين في بيت واحد.
-مَعٍكْ حقّ يا بنت الحلال!غلطة وِغْلِطْناها، الله يخزي الشّيطان، الشُّغل ملحوق عليه.

 والحماة كريمة سخيّة لِأبعد الحدود، بعكس ما يروى عن أكثريّة الحموات من قيل وقال وتضييق فسحات الأمل والمناكفات ! لم تَتَطَلّب: بدّي لَبِنتي أساور ذهب سَحْب،أومباريم، أو دبّابات، أو عقود، أو بَخانّق، ولا موكلة،ولا مُقدّم ولا مُؤخّر وتندمج الشّتله مع التّربة المعطاءة، وتؤتي قطفات وافرة صفراء ذهبيّة تتلألأ صباحاً مع طلوع الفجر، مُزيّنة بحبّات لؤلؤ وجواهر عقيقيّة ناصعة قبل طلوع الفجر، تكعيبة،فَحْلِة، تِثليثة، طربونة كطرابين الحبق مع الرّوائح العطريّة والأزهار المُزركشة كألوان الطّيف الشّمسي.
جيوب الحماة مملوءة بالقضامة، المْلَبس على لوز، الحلاوة الجوزيّة والحلويات، الصِّهْرُ غالٍ جدّاً، والحَماة  بعكس معظم الحموات: لا تقهر، لا تَنْهر، لا تزْأر، تُجيد القراءة والكتابة، تعلّمت عند راهبات حاصبيّا،ومعلّمتها كانت السّتّ بُشْرى، تزور الحماة ابنتها  ببشاشة وجيوب ويدَدَين مُحمّلَتَين بكل ما لذّ وطاب، كأنّها تُردّد أغنية: يا بابا تعالَ بجيوب مليانة فُستق وِمْلّبّس...ومليحة لا تُخيب الآمال:مْرِوّة وافي، بشوشة سموحة، تركت أيام الدّلال وانغمست في حياة جديدة، العين بصيرة واليدّ قصيرة، تتأقلم، تُدرِك أبعاد المرحلة الجديدة، تبني أسْرة مباركة البنات والبنين، تُكاتف القرين في الأعمال الزّراعيّة في ورديّات ليليّة طوال لِرَيّ الخضروات على ضوء الْلُكْس،المياه شحيحة في النّهار لكثرة الاستعمال وتشغر ليلاً والنّاس نيام،وتُبكّر مع رفيق الدّرب صباحاً قبل ما ينعرف الكلب من الذّيب، تُكاتفه لقطف ما زرعت يداها، ثمّ تفتح بَسْطة خضرواتها، والصّغار نيام، والزّبائن معروفون يهلهلون باكراً ، تبيع ما تيسّر، وتمضي لإعداد الأكباد للذهاب إلى المدرسة، فطور بسيط من حواضر البيت، عَ البساطة البساطة،غَدّيني جبنة وزيتونة وعشّيني بطاطا، ع َ درب الصّبوحة، ينصرف الصّغار إلى مدرستهم مع ما تيسّر من زاد، وتعود إلى بَسْطَتِها المتواضعة، البيع بالدّرهم والبخشيش بالقنطار، ثمّ تمضي لتعشيب خضرواتها، تَخْشن اليدان، تَسْمَرّ الوجنتان والجبين، الكَدّ ع َ العيال حلال وْواجب، سَرّي مَرّي، كالفُرنانة، نَعّمَت الطّرق التّرابية إلى: الدّريج،كَرْم توبة،كرم السّمّاق، المعرضة،ذ الصّوّانة، الميدان، المعراض، الغدير، لا تحمل ساعة، تعرف الوقت طبقاً لموقع الشّمس في السّماء،وقبل إن يعود صغارها من مدرستهم، تُحضّر لهم وجبة ساخنة، ما تيسّر من طبخاتنا المألوفة،قبل عهد الغذاء السّريع وبسطات الشّوارع الآنيّة، وقد يسبقونها في العودة من المدرسة، فيغنّون لها مع  محمّد فوزي باللهجة المصريّة  المُحَبَّبة:
 ماما زمانها جايّة/جايّة بَعْد شْويّة/ جايبة لُعَب وْحاجات/جايبة معاها شَنْطة/ فيها وَزِّة وْبَطّة/ بتقول   واكْ واك...

 هي خيّاطة بالوراثة، الوالدة كانت تُخيط الفساطين،القنابيز،القمصان، والحاجات المستورة، وكثيراً ما كان النّاس يقصدونها وْجْه الضّو،توفّى أحدهم/ن،نريد له لباس الوداع جديداً، وهكذا مليحة مع ماكنة خياطة، لإعداد لوازم الأكباد، حامدة شاكرة، والدّنيا عُسْر ويُسر،بعض الجارات يقصدنها:إقِرْضينا خمسة أرغفة، إجانا ضيوف، تِكرمي خُذي ثمانة وقولي ياالله الأماني، طبخة قهوة، إستعارة طنجرة، دِسْت،كراسي،طاولات، النّاس لبعضها، وْجارَك القريب ولا أخوك البعيد، بيت السّبع لا يخلو من العظام، وَرْجي عُذْرَكْ ولا تورجي بُخْلَك، قنوعة بلا حدود، وما الجود إلاّ من الموجود، لم تتطلّب يوماً على شريك الدّرب، اكتفت بشظف العيش مُكاتفة إيّاهُ في حياة مستورة، لا تعرف الفخفخة، ولا الطّلبات المتلاحقة، ولا التقليد والمباهاة، هي قرينة من الصّنف الناّدر في هذا المجتمع البسيط.
تقول له: كِبروا الوْلاد، كِبْر الهمّ، كِبر المصروف، بَدنا نْعَلّمهن!
زارهم مرشد سياحي يهودي على حين غُرّة، يبحث عن ربّة بيت تُجيد الطّبخ العربي،والخبز على الصّاج(بيتا دروزيت) على حدّ زعمه!
-إجِتْ والله جابها، رزقة من عند الكريم، أنا قدّها وقدود،طلبك عندي موجود! قالت المليحة.
-أنا أرافق مجموعات كبيرة 40 -50 شخصاً
-جرّبنا مرّة والباقي علينا، وعاد عصر المجدّرة، المفلفلة، الفتّوش،القحاميش، التّبّولة، المَغْلي، المحاشي، العِجّة...وثمن الوجبات نقدي، وتوازنت الميزانيّة في سنوات عجاف، تنفّسوا الصّعداء،رغم العبء الكبير الذي وضعته على كاهلَيها،  تفتح  صدرها وترفرف بجناحَيها على الأكباد والأحفاد، تعيدنا إلى الشاعر قحطان بن المُعلّى:
 لولا بُنَيّاتٍ كَزُغْب القَطا / رُدِدْنَ مِن بعض إلى بَعض
 وإنّما أولادُنا  بيننا / أكبادُنا تمشي على الأرض
 لو هبَّت الرّيحُ على بعضهم /لَامْتَنَعَتْ عيني عن الغَمْض
حوّلتْ مليحةُ السّنواتِ العجاف إلى سنوات خير وعطاء بِكَدّها وجهدها المتواصلَين،
 الجميع يدعون لها بطول العمر والعافية، رغم ما يعتريها من ألم، يغنّون لها دائما وأبداً: سِتّ الحبايب يا حبيبة، والقرين يتوسّل مع فريد الأطرش:
 وَيّاكْ وَيّاك/الدّنيا حلوة ويّاك....، ولم يفقدوا بصيص الأمل!

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل