قصة الراعي الكذاب

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2022-05-19 08:31:51 - اخر تحديث: 2022-05-20 07:11:05

كان صبي يرعى الغنم في المرعى الرحب وهيأ له أنه رأى ذئباً ، فأخذ يصرخ وينادي : ” ساعدوني ، أنقذوني هنا ذنب هنا ذئب !


صورة للتوضيح فقط - تصوير: maximkabb - istock

أسرع إليه الفلاحون من كل صوب وحدب ثم أدركوا كذب الصبى وأنه يخدعهم. اعتاد الصبي تكرار هذا الفعل عدة مرات، ولكن ذات مرة حدث وأن هاجمه الذئب بالفعل.
فأخذ الصبي يصرخ: “أهرعوا إلى هنا بسرعة، إلى هنا، أنقذوني من الذئب !: اعتقد الفلاحون أن الصبي يخدعهم مرة أخرى كما حدث في المرات السابقة فلم يستجيبوا له، ولما رأى الذئب أنه ليس هناك من يخيفه ، انطلق إلى المكان الرحب حيث قطيع الأغنام وأخذ يفتك به.
جاء جمع من الناس إلى إحدى الجزر التي توجد بها العديد من الأحجار الكريمة، أخذ الجميع يبحثون عن تلك الأحجار الكريمة لأخذ المزيد منها، فلم يأكلوا إلا قليلا ، ولم يناموا أيضا إلا قليلا، وواصل الجميع العمل للعثور على المزيد من هذه الأحجار الكريمة إلا أن شخصا واحدا فقط لم يفعل شيئا، وجلس في مكانه وأكل ، وشرب ، ونام.
عندما تجمع الناس للعودة إلى ديارهم أيقظوا هذا الشخص وقالوا له : ماذا ستحمل إلى دارك عند عودتك ؟ ”
فما كان من الرجل أن التقط حفنة من التراب من تحت قدميه ووضعها في حقيبته عندما عاد هذا الجمع من الناس إلى ديارهم أمسك هذا الرجل حقيبته وأخرج منها حفنة التراب من أرض الجزيرة ، فوجد حجزا نفيسا أغلى ثمنا من بقية الأحجار الكريمة التي تم جمعوها كلهم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل